الثلاثاء، 16 فبراير، 2010

الاساطير المؤسسة للسياسة الكنسية



كما تعتمد الكنيسة المصرية فى تثبيت ايمان اتباعها على الخرافات والاساطير من نوعية ظهورات العذراء ومعجزات اخراج الشياطين ومعجزة حمامة البابا Pop’s dove فانها ايضا تعتمد فى تحركاتها السياسية على ترسيخ مجموعة من الاساطير لتعمل كأسس لهذه التحركات السياسية بغية الوصول لأهدافها التى حددتها سلفا , وعلى غرار كتاب المفكر الفرنسى روجيه جارودى فاننا سنستعرض هذه الاساطير التى تعمل الكنيسة على اساسها , وتنقسم هذه الاساطير الى قسمين :

الاساطير التاريخية :

1- اسطورة التسامح الكنسى :

لا تمل الكنيسة من ترديد اكذوبة مفادها ان المسيحية انتشرت فى مصر عبر التسامح والمحبة , وان الكنيسة المصرية كانت مثالا ونموذجا لهذا التسامح وراعية له , وهى لا تستند فى هذا الى اى حقائق تاريخية بل الى اخفاء حقائق التاريخ المصرى قبل دخول الاسلام مصر , واى قارىء فى التاريخ المصرى قبل دخول الاسلام سيكتشف حقيقة ان الكنيسة مارست عمليات اضطهاد ضد المخالفين لها فى العقيدة من الوثنيين والمسيحيين بصورة لا تقل بشاعة عما مارستها شقيقتها الكنيسة الكاثوليكية فى القرون الوسطى , فقد كانت عمليات هدم المعابد الوثنية والمسيحية ومطاردة اتباعهم وانزال المذابح المتتابعة عليهم فى كل ارض مصر من الاسكندرية حتى اقصى الصعيد .

2- اسطورة انتشار الاسلام بالاكراه :

واكمالا للأسطورة السابقة تحاول الكنيسة ترسيخ فكرة أن الإسلام انتشر بالإكراه من خلال فرض الجزية او من خلال التهديد والوعيد , ولسنا هنا بصدد تفنيد شبهات بقدر ما نهدف الى توضيح اهداف الكنيسة من خلال ترسيخ مثل هذه المفاهيم , فهم يريدون توصيل فكرة ان المصريين اختاروا المسيحية عن قناعة ثم اجبروا على الدخول فى الاسلام , وعليه فان الاسلام يجب ان يمحى وتحل محله النصرانية حتى تعود الامور الى نصابها .


3- اسطورة القبط والمسلمين :

دائما ما تلح علينا الاصوات التى تتكلم عن الاقباط والمسلمين وعلاقة الاقباط بالمسلمين , وللأسف كثير من السياسيين يرددون هذه المقولة اما عن عمد او جهل مكرسين بذلك لمفهوم ان المسلمين ليسوا مصريين اصلاء , وان المسلمين ما هم الا عربا اتوا لمصر من الجزيرة العربية واحتلوها واخذوا فى اضطهاد اهلها , ورغم ان هذه الاسطورة تتناقض مع الاسطورة السابقة وتهدمها الا انها ايضا قائمة على العدم , فكل دارس للتركيب العرقى للشعب المصرى سيجد ان نسبة المجموعة العرقية التى ينتمى اليها العرب ( وهى تضم شعوبا اخرى غير العرب ) اقل من خمس عدد السكان , اى ان كل الهجرات التى اتت الى مصر عبر التاريخ وتنتمى لهذه المجموعة اقل من الخمس , فكيف يكون الحديث عن مسلمين وقبط وكأن المسلمين ليسوا قبطا؟

وتوازيا او ترتيبا على هذه الاساطير التاريخية تنطلق الكنيسة الى مجموعة اخرى من الاساطير وهى الاساطير السياسية :

1- اسطورة وطنية الكنيسة :

ان الكنيسة تحاول ان تؤكد على حقيقة ان السياسات الكنسية معتمدة بالاساس على اجندة وطنية , وانها تهدف الى مصلحة الوطن , وان البابا هو رمز وطنى لكل المصريين , ولا تتعارض هذه الوطنية بالطبع مع الدفاع عن اقباط المهجر الذين يستقوون بالخارج ويستغيثون بشارون او يستحثون الكونجرس على فرض عقوبات على مصر او يسعون لنشر القيم اليهودية المسيحية فى مصر والمنطقة العربية , فأقباط المهجر هم اشرف ناس ولو سبوا الاسلام وأهله , لو لعلهم يقصدون انهم اشرف الاسلام لأنهم يحقدون على الاسلام واهله , ولا مانع من ابتزاز الكنيسة للدولة سياسيا من اجل الوصول الى اهدافها ثم الظهور بمظهر الوطنى الذى يطلب من اقباط المهجر عدم التظاهر اثناء زيارة الرئيس المصرى لواشنطون .

2- اسطورة اضطهاد النصارى فى مصر :

ورغم سخافة كل الاساطير السابقة الا ان اسطور اضطهاد النصارى فى مصر هى الاكثر سخفا واضحاكا على الاطلاق , فالنصارى يبدو انهم قد نسوا معنى الاضطهاد لطول الزمن , فمنذ الفتح الاسلامى الذى انقذ الكنيسة المصرية من الفناء زمن طويل نسوا فيه طبيعة الاضطهاد وشكله , فكل ممارسة يقوم بها المسلم لدينه هى اضطهاد , فالرئيس مسلم وغالبية نواب الشعب مسلمين واغلب المحافظين مسلمين واغلب ضباط الجيش مسلمين بل وفوق هذا فان المنتخب الوطنى لكرة القدم كله مسلمين ويغيظهم انه يلقب بمنتخب الساجدين , وكأنهم يطالبون بكوتة نصرانية فى المنتخب حتى تنتفى اسباب الاضطهاد المزعوم .

ان الاوضاع السياسية فى مصر تطغى عليها حقيقة ان النظام يضع اولوية قصوى لتحقيق اهدافه الخاصة سواء بالاستمرار فى الحكم كنظام او بالتوريث , وفى سبيل تحقيق هذه الاولوية مستعد للتخلى عن – بل واعلان الحرب على – كل الثوابت التى تحكم مجتمعنا , والكنيسة لا تقصر فى ممارسة ابتزاز سياسى للتحصل على اكبر كم من المكاسب , وهذه اللعبة السياسية بين الكنيسة والنظام ستكون الوقود لاى انفجار طائفى يحدث – لا قدر الله - فى مصر , وعلى المسيحيين فى مصر ان يدركوا ان اى اخلال بالعقد الاجتماعى الذى ينتظم فيه ابناء مصر مسلمين ومسيحيين لن يكون فى صالحهم على المدى الطويل , فمحاولات التحرش المستمرة بقيم الاسلام وثوابته واستفزاز المسلمين دينيا لن تكون عواقبه محمودة ابدا , فمن الهجوم على الاسلام والاستهزاء به – كما حدث فى المسرحية الشهيرة او من خلال اقلام والسنة كثير من رجال الكنيسة – الى المحاولات الحثيثة التى تهدف الى محو الهوية الاسلامية لهذا الوطن – مثل المطالبة بألغاء تدريس الدين فى المدارس وحذف النصوص الاسلامية من مناهج التعليم والالحاح على الغاء المادة الثانية من الدستور – هى دفع نحو تفجير الاوضاع لأنه يؤكد حقيقة ان الكنيسة لا تريد الا محو الاسلام او محو اتباعه .

وان كان لنصارى مصر حقوق ومظلمات يمكن مناقشتها وحلها فى اطار مجتمعى بعيدا عن الابتزاز السياسى , لكن يجب ادراك ان للمسلمين حقوقهم ايضا يجب احترامها ولا يحق للمسيحيين ان يحجروا علينا , فالمعادلة الاجتماعية التى يجب تحقيقها هى احترام هوية الاكثرية القبطية المسلمة وحفظ حقوق الاقلية القبطية المسيحية .